أكبر معمر في القدس يجمع الفترات التاريخية التي عاشها في كتاب

صدر حديثا كتاب “مائة عام من حياتي” للحاج المقدسي محمد جاد الله “أبو نهاد” الذي جمع فيه خلاصة ذكرياته.

وجاد الله، هو أكبر معمر مقدسي، تجاوز عمره 102، عاصر فيه نهايات الاحتلالين العثماني والبريطاني، وحربي عام 1948، و1967.

وولد جاد الله في بلدة صور باهر، في 2 تشرين الثاني عام 1917، وانخرط في المقاومة في سن صغير.

قاتل الحاج بجانب عبد القادر الحسيني في معارك عديدة، وقال عن علاقته به في تصريح صحفي سابق: “البداية كانت حين كنت في سورية حيث شارك الشهيد هناك في تخرجي باحتفال أقيم في معسكر (قطنا)، وحين عدت من هناك انضممت إلى صفوف مقاتليه إلى أن تمكنت العصابات الصهيونية من احتلال قرية القسطل، غرب القدس، دارت هناك معركة قاسية غير متكافئة بالعدد والعدة، وفيها ارتقى عبد القادر شهيدا بقذيفة مدفعية سقطت بالقرب منه، واستطعنا نقل جثمانه إلى القدس حيث جرت هناك مراسم تشييع حاشدة شارك فيها الآلاف من أبناء شعبنا”.

وارتأى جاد الله، مؤخرا أن يجمع خلاصة ذكرياته من الفترات التاريخية المختلفة في كتاب.

Exit mobile version