أخبار الثقافة

الثقافة تنعى الأديبة سلافة حجاوي

نعت وزارة الثقافة الأديبة سلافة حجاوي التي وافتها المنية، اليوم الثلاثاء، عن عمر ناهز 87 عاماً.
وقال وزير الثقافة الدكتور عاطف أبو سيف إن المناضلة والأديبة سلافة حجاوي لعبت دورًا رياديًّا في حركة الكفاح والنضال الوطني الفلسطيني، سواء على صعيد دورها السياسي في منظمة التحرير الفلسطينية، أو لدورها التربوي من خلال عملها لفترة في حقل التعليم والتعليم العالي، ودورها الإبداعي من خلال تجربتها الشعرية والكتابة الإبداعية والترجمة، حيث ساهمت من خلال هذه الأدوار بتكريس وتحقيق حضور قضيتنا الفلسطينية على مختلف الصعد.
وتقدم الوزير أبو سيف بأحر التعازي والمواساة من عائلة الفقيدة وزملائها وجموع المثقفين، سائلاً الله عز وجل أن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته وأن يلهم عائلتها الصبر والسلوان.
يذكر أن الراحلة حجاوي ولدت في مدينة نابلس عام 1934 ، تلقت تعليمها الثانوي في مدرسة العائشية ثم سافرت مع عائلتها إلى العراق وحصلت على شهادة البكالوريوس في الأدب الانجليزي من جامعة بغداد عام 1956، وحصلت على شهادة الماجستير في العلوم السياسية عام 1987.
وعملت في تدريس العلوم السياسية بجامعة بغداد لعدة سنوات ثم استقالت لتلتحق بمؤسسات القيادة الوطنية الفلسطينية في تونس حيث أصبحت مستشارة سياسية للرئيس الشهيد الراحل ياسر عرفات، والتحقت في صفوف حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) عام 1968 .
وشاركت الراحلة في تأسيس اتحاد الكتاب الفلسطيني بالتعاون مع الأديب جبرا إبراهيم جبرا ، وكذلك فرع الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في بغداد، كما شغلت الراحلة منصب عضو الأمانة العامة للاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين، وعملت كمديرة لمركز التخطيط الفلسطيني منذ تأسيسه في عام 1991 .
بدأت الراحلة نشاطها الأدبي مبكراً حيث نشرت قصائدها في مجلة ” الأدب ” اللبنانية، ومن أبرز مؤلفاتها الشعرية:” أغنيات فلسطينية” ، “سفن الرحيل”، ” حلم” وغيرها من المؤلفات الشعرية والنقدية.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى