منوعات

الشعب الفلسطيني يحيي المصارع الجزائري فتحي نورين لرفضه التطبيع

حيّا التجمّع الرياضي الديمقراطي، اليوم الجمعة، البطل الجزائري “ابن بلد المليون شهيد مصارع الجودو الجزائري فتحي نورين الذي أعلن انسحابه من المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية (طوكيو 2020) رفضًا لمواجهة مصارع إسرائيلي، حيث قرّر نورين الانسحاب من المنافسة بعد أن أوقعته القرعة في مواجهة اللاعب الإسرائيلي بوتبول طاهار ضمن منافسات وزن 73 كيلوغرامًا”.

وقال نورين في تصريحاتٍ لقناة البلاد المحلية: “إنّ موقفي ثابت من القضية الفلسطينية، وأرفض التطبيع وإن كلفني ذلك الغياب عن الألعاب الأولمبية، سيعوضنا الله”.

ولفت التجمّع في بيانٍ له وصل “بوابة الهدف” نسخة عنه، إلى أنّ هذه المرة الرابعة التي ينسحب فيها البطل الجزائري أمام منافس من “إسرائيل”، إذ انسحب من الدور الثالث من بطولة العالم للجودو في عام 2018، والتي أقيمت في اليابان أيضا لتفادي مواجهة نفس اللاعب، ويعد نورين (30 عامًا) أحد أبرز المصارعين في الجزائر وأفريقيا، إذ سبق له الفوز بمجموعة من البطولات، أبرزها بطولة أفريقيا في فئة وزن 73 كيلوغرامًا في عام 2018.

وأشاد التجمّع الرياضي الديمقراطي “بهذا الموقف الوطني والأخلاقي المبدئي للبطل الجزائري الذي يعكس نبض الشعب الجزائري تجاه القضية الفلسطينية وتحديدًا في الموقف الرافض لنهج التطبيع”.

كما أكَّد التجمّع على “ضرورة مقاطعة جميع قنوات الاتصال والتواصل مع الصهاينة في كل المجالات الرياضية والثقافية والسياسية، وأن يسير جميع الرياضيين على نهج البطل الجزائري فتحي نورين الذي سيخلده التاريخ ضمن شرفاء هذه الأمة وفخرها وقدوتها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى