تقاريرعناوين ريسية

اليوم الوطني للمرأة الفلسطينية .. سيدات الأرض

يصادف اليوم الأربعاء، السادس والعشرين من تشرين الأول/ أكتوبر، اليوم الوطني للمرأة الفلسطينية..

سجّلت المرأة الفلسطينية نضالات على مدار الثورة الفلسطينية، كأمثال ليلى خالد وفاطنة برناوي ودلال المغربي وسميحة خليل، وأحلام التميمي وغيرهن الكثير اللواتي سطرن بطولات دوّنها التاريخ.

في اليوم الوطني للمرأة الفلسطينية، خصصت وزارة شؤون المرأة هذا اليوم للأسيرات في سجون الاحتلال، وفاءً لهن ولنضالهن، فقد نظّمت الوزارة بالتعاون مع محافظة رام الله والبيرة، اعتصاما إسناديا للأسيرات والأسرى في سجون الاحتلال، بالتزامن مع 12 اعتصاما في جميع المحافظات.

وقالت وزيرة شؤون المرأة د. آمال حمد لوطن، إن هذا اليوم جاء نتيجة لنضالات المرأة الفلسطينية على مدار السنوات الماضية وحتى هذه اللحظة والمسيرة النضالية مستمرة.

وأضافت: نؤكد بأننا سنواصل دعم وإسناد الأسيرات والأسرى داخل سجون الاحتلال، ونحمّل المجتمع الدولي المسؤولية الكاملة تجاه ما يحصل لأسرانا داخل السجون من ظلم وقهر غير مسبوق.

وتعاني الأسيرات في سجون الاحتلال صنوف العذاب كحرمانهن من العلاج، ومن أبسط حقوقهن، وإبعادهن عن عائلاتهن وأطفالهن، حيث تتجلى تلك المعاناة في الأسيرة إسراء الجعابيص التي بحاجة ماسة لعمليات جراحية.

وقالت محافظ رام الله والبيرة د.ليلى غنام لوطن، إن النساء في جميع دول العالم تحتفي خلال اليوم الوطني بحقوقهن الثانوية، إلا في فلسطين تحتفي النساء للمطالبة بحريتهن من الاحتلال. مضيفة: المرأة الفلسطينية متجذرة في أرضها بشموخها وصمودها وتضحياتها فداء للوطن.

وأشارت الأسيرة المحررة نهاد وهدان في حديثها لوطن إلى أن قضية الأسرى قضية وطنية، لأنهم من رسموا الطريق لنا من أجل تحقيق حريتنا بتضحياتهم. مضيفة: الأسرى قصة مليئة بالمعاناة لا يشعر بها إلا من ذاقها لذلك يجب على الشعب أن يقف إلى جانبهم في جميع الفعاليات التي تقام لأن الأسيرات يعانين من أوضاع صحية حرجة ومنها الأسيرة إسراء جعابيص.

وقال رئيس الهيئة العليا لمتابعة شؤون الاسرى والمحررين، أمين شومان لوطن: نحن اليوم نحتفي باليوم الوطني للمرأة الفلسطينية لإسنادهن داخل سجون الاحتلال، عدا عن الاسرى المرضى داخل سجون الاحتلال والاهمال الطبي المتعمد بحقهم.

وأضاف أن اعتصام اليوم جاء تأكيداً على نضال المرأة المستمر في تقديمهن للشهداء من أبنائهن وأزواجهن على طول الامتداد الوطني إلى جانب الرجل. مشيرا إلى أن الأسيرات في سجن الدامون يعانين من ظروف صحية صعبة منهن 7 أمهات، و7 موقوفات و3 اسيرات تم تحويلهن للاعتقال الإداري.

ووفق التجمع الوطني لأسر شهداء فلسطين، فإن عدد الشهداء الذين ارتقوا في فلسطين خلال العام 2021 بلغ (357) شهيدا، بينهم 69 شهيدة، ليشكلن 19% من نسبة الشهداء في ذات العام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى