أخبار الثقافة

تونس: “بيت الرواية” يحتفي بالأدب الفلسطيني

احتفالاً بــ “اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني”، ينظم “بيت الرواية” في 25 و26 و27 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، تظاهرة بعنوان “تحولات الرواية الفلسطينية”.

التظاهرة تنطلق بمشاركة كتاب ونقاد من فلسطين وتونس وتهدف إلى “تسليط الأضواء على واقع الرواية الفلسطينية وأهم المتغيرات الحاصلة على مستوى أشكالها ومضامينها، لا سيما خلال العقود الماضية”، وفق بيان للجهة المنظمة.

وتأتي التظاهرة “في وقت تخوض فيه الرواية الفلسطينية حرباً لاستعادة الذاكرة والتاريخ التليد لفلسطين التي لا تزال ترزح تحت نير الاحتلال الاسرائيلي، حيث تمثل الرواية بالنسبة للكتاب والمفكرين الفلسطينيين الملاذ الأمثل للحفاظ على الهوية من الاندثار وهي سلاح مقاومة وصوت للشعب الفلسطيني وذاكرته لسرد الاحداث والتحولات الحاصلة منذ احتلال فلسطين سنة 1948”.

ومن بين المشاركين الأديب الفلسطيني توفيق فياض، فضلاً عن لقاء مفتوح مع الروائي إبراهيم نصر الله.

وينتظر الاستماع أيضاً لشهادات عدد من الروائيين والنقاد الفلسطينيين مثل ناجي الناجي صاحب رواية “سماء وسبعة بحور”، والكاتبة الفلسطينية ثورة حوامدة الحاصلة على “جائزة كتارا للرواية العربية” عام 2018، إضافة إلى شهادة من الناقد والكاتب الفلسطيني عبد الرحمن بسيسو.

وتشمل التظاهرة ندوة محورها “الرواية الفلسطينية والمعتقل”، يقم خلالها الكتاب والنقاد رؤيتهم لمضامين الرواية الفلسطينية الحديثة الموجهة في أغلبها لسرد الواقع الفلسطيني من منظور سوسيولوجي وسياسي وفق المتغيرات المجتمعية الحاصلة، لا سيما خلال العقود الماضية وانعكاساتها على الراهن الفلسطيني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى