شعرعناوين ريسية

جنين التـــي لــم تنــم

بقلم الشاعر: هشام عودة

لفّنا الصمتُ

واجتاحت الريح أجسادنا

في شوارع ليست لنا

وحين أماطت جنين اللثام

وقالت قصيدتها الصاعدة

نامت الأرض بين يدينا

واستفاقت على هدأة الروح منا

مناديلنا الباردة..

جنين التي أسندت ظهرها للجدار

لم تزل صامدة

جنين التي سترت عُرينا

لم تنم ليلة البارحة

فاحتملتُ دمي

وقلت: لكِ الله

والوطن المستفزُّ البعيد

وللأرض جولتها في فضاء المخيم

وللبحر ما ترك الغائبون من الأدعية

فصاح المخيم من يتوضأ بالدم سراً

فإن الصلاة على روحه باطلة

على مشرق الشمس أسرجتُ وعدي

فنامت خيول الأشقاء

تبحث عن حلمها المنتظر

على مشرق الروح

قالت جنين انتبهنا

فنامت عيون الحرس

فأعليتُ من ناطحات الدخان

وأسلمتُ لليل قبعتي عند باب المخيم

صحتُ… فلم يستجب لي أحد

الدماء تغيّر أسماءها في جحيم المخيم

والناس يأتون سراً

إلى ساحة الموت

حتى تقوم الحياة

جنين التي أمسكت بيديها الجدار

وهزت نخيل العرب

خذلتها البلاد

ولم يتساقط في حضن أبنائها الجائعين الرطب

جنين التي لم تُدر ظهرها للهواء

لم تكن قِبلة الأنبياء

غير أنّ البلاد جميعاً

تؤدي لها كل ما يصطفيه دم الشهداء

هنا غابت الشمس

قبل اجتياح الربيع نوافذها الكالحة

فاحصدوا وعدكم

وانثروا دمكم في البلاد

وناموا على فاتحات المدى

لنا بعض هذا الغبار المعلق في أخمص البندقية

لنا بعض ما أعلنته بيوت الصفيح من المعرفة

لنا دمكم

وليس لكم غير هذا النشيد

وبعض الدموع

ورعشة هذي الشفاه الخجولة عند الصلاة

فاحصدوا وعدكم

أيها الصاعدون إلى جبل النار

والقابضون علينا

هنا كانت الأرض تقرأ فينا

وصيتها الموجعة

ونعرف أن البنادق ليست لنا

فاقرؤوا بعض أوجاعكم في المساء

فهذي جنين التي غادرت صمتها

لم تقل بعد كل الحقيقة

فانثروا دمكم في حافلات الجنود

وقوموا لنكتب ما عجز الصمت

عن قوله للبلاد

على الأرض تزهر أرواحنا

في ربيع المخيم

كلّ الحجارة منذورة للحياة

فخذني إليّ

ودعني أخبئ عار القبيلة

في حجر موغل في تراب المخيم

ووزّعْ على حاجز الرعب

ما لملمته الرياح من الأدعية

فهذا المخيم لا يعرف النوم

يكتب تاريخنا العربي بلهجته

لم يدعُ لنا في أزيز الرصاص

بنصر أكيد

انتبهت إليّ

إلى وجع الروح في نازلات القصائد عند الحدود

إلى طفلة تمنح الأرض حيلتها

كي تقوم إلى دمها المتشقق في النافذة

إلى أمّة لم تزل غائبة

فخذني إليّ

جنود العدو يشيعون موتي

وأمي على مدخل البيت

تعلن موعد عرسي بزغرودة صافية

فيا أرض نامي على كفها

وامنحي القادمين عناوينهم

كي تظل الحقيقة واحدة

في بلاد تنام على وجع غائر في الجسد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى