حول الأغنية والسينما والدراما المقاومة..ندوة في مخيم السيدة زينب

تحت شعار “بالكلمة نقاوم” أقام الاتحاد العام للكتّاب والصحفيين الفلسطينيين وملتقى مخيم الشهداء الثقافي في السيدة زينب ندوة ثقافية حوارية مساء يوم الخميس 9/6/2022، في مكتب الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة، شارك فيها الأخ عمر جمعة المسؤول الثقافي في جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية والفنان والملحن الفلسطيني يوسف عبده، وأدارها المخرج المسرحي الأخ ديب لافي، وذلك بحضور حشد من أبناء المخيم يتقدّمهم ممثلو فصائل المقاومة وعدد من الشخصيات الوطنية والاجتماعية في المخيم.

حيث تحدث الأخ عمر جمعة عن دور الفن في نصرة القضية الفلسطينية، معرجاً على أهم الأعمال السينمائية والدراما التلفزيونية والأفلام الوثائقية والتسجيلية في سورية وفلسطين ومختلف البلدان العربية.

كما ألمح جمعة إلى الدور الغائب للإعلام في تسليط الضوء على هذه القضية الوجودية، مشيراً إلى ضرورة دعم ومساندة الدراما والأعمال الأدبية والفنية ومراكز الدراسات الفلسطينية التي تعرّضت للتدمير الممنهج وحرق الوثائق والتخريب خلال عمر الثورة الفلسطينية.

بدوره تحدث الفنان يوسف عبدو عن تاريخ الأغنية الوطنية والملتزمة ومقوماتها كأداة مواجهة ومقاومة، واصفاً العمل الفني الملتزم بأنه يمتلك ثقافة واعية تصل قلوب الجماهير بسرعة، وهي أشدّ وقعاً وتأثيراً من الرصاصة.

كما أشار عبده إلى أن الأغنية الفلسطينية باتت اليوم موروثاً وإرثاً ثقافياً ووجدانياً، قارعت الاحتلال الذي فشل في إجهاض مضامين وقيم هذه الأغنية التي تحولت إلى مشروع وطني محفّز للجماهير وللمقاومة على أيدي كبار الكتّاب والملحنين الفلسطينيين والعرب، مؤكداً أن الأغنية المقاومة ستبقى حاضرة بكل المضامين، تساهم في إذكار حركة النضال الوطني.

وفي الختام قدّم الحضور جملة من الآراء والمداخلات التي أكدت على ضرورة دعم الفنون والآداب من قبل المؤسّسات الفلسطينية والعربية، تلا ذلك تقديم شهادتي تقدير للفنان يوسف عبدو والكاتب والإعلامي عمر جمعة.

Exit mobile version