إصدارات

«دمعة ووردة على خد رام الله» كتاب جديد لحسن عبد الله

صدر حديثاً كتاب جديد للكاتب الفلسطيني حسن عبد الله بعنوان «دمعة ووردة على خد رام الله»، كتب نصوصه خلال فترة الحجر من كورونا.
يقع الكتاب الصادر عن الكلية العصرية الجامعية في 151 صفحة من القطع المتوسط، ويضمّ أحد عشر نصاً أدبياً مفتوحاً وصمّم غلافه الخارجي الفنان غازي انعيم.
الكتاب مكاني بامتياز وقد أجرى عبد الله في نصوصه مقاربات بين مدن فلسطينية وأخرى عربية من خلال تجربته المباشرة مع هذه المدن، فقارب بين عمَّان ورام الله، ونابلس ودمشق، وأسواق وجدة المغربية العتيقة وأسواق القدس.
خصّص نصه الأول لرام الله– المكان، من خلال جولاته المسائية في شوارعها وساحاتها بصحبة صديقه الكاتب جهاد صالح، الذي تناول الكاتب جزءاً من سيرته الذاتية، ولاسيما أن صديقه ولد في يوم النكبة وعاش حياته متنقلاً من عاصمة إلى أخرى قبل أن يستقر في رام الله، لتتبلور تجربته الثقافية والفكرية وتنضج بين محطات المدن. وفي نص حمل عنوان «قلب معطر بالياسمين» سلط الكاتب الضوْء على عمان ومظاهر الحياة فيها خاصةً الثقافية، ذاكراً مبدعين تعرف إليهم خلال زياراته كالفنانة سميرة خوري والفنان المرحوم محمد القباني والفنان التشكيلي غازي انعيم والمخرج خالد البندي والشاعر سعد الدين شاهين.. وغيرهم.
شبه الكاتب عمَّان ورام الله بامرأتين جميلتين لكل منهما خصوصيتهما التي فيها كثير من المقومات المتشكلة من خصوصية الأخرى: «امرأتان متشابهتان لدرجة أنه يمكنك اعتبارهما توأماً، أو امرأتين مجبولتين بطينة التشابه تتنسمان هواء العصر، لعلهما تستمران صعوداً ونماءً ومحبة، بعد أن تهاوت مدن وعواصم عزيزة في منطقتنا، كان يمكن لها أن تظلّ مفتوحة على العصر والحياة، لولا ظلامية أدوات الهدم التي كسَّرت كل شيء، وهشمت الجمال، وَطَلتْ ما تبقى من مبانٍ ومؤسسات بدخان المدافع والمتفجرات، لتنتشر الجثث التي ضاقت بها الأرض ولم تتسع لها المقابر».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى