تراث

عن عرض “أسيرة” لفرقة الفنون الشعبية الفلسطينية

افتتحت مساء الخميس الموافق ٢٩ تموز، ٢٠٢١ العرض الأدائي، “أشيرة”، في القصر الثقافي الفلسطيني بعد خمسة أعوام من التحضير، من ضمنها عام الإغلاق في السنة الماضية بسبب جائحة الكورونا. “أشيرة” هي فكرة وكتابة وسيم الكردي، وإخراج نورا بكر وأنس أبوعون. يدمج العرض الأدائي بين فن الدبكة الفلسطينية الفلكلورية الشعبية وفنون الرقص والموسيقى بطريقة إبداعية مبتكرة حيث تحافظ فيها على جوهر الدبكة الفلسطينية وتزيدها تألقاً وسمواً مع اضافة لمسات نوعية مهمة لهذا الفن الفلكلوري. ومن خلال التفاصيل الدقيقة للتصاميم، يتميز العرض بإعطاء مساحة أوسع لدور المرأة في الدبكة سواءً من خلال الرقصات الفردية فيها أو إعطاء المرأة دور الشيلة التي كان فيها الدور التقليدي للرجال. تسرد أحداث “أشيرة” قصصاً من التاريخ وتربطها بالحاضر من خلال أداء الراقصات والراقصين وتناغم الكلمة مع اللحن الموسيقي في لحظات انتقالية سلسة ومتجانسة بين الفقرات على الرغم من تعدد مصممي الرقصات والأغنيات ووجود ستة عشرة أغنية للعرض الذي يدوم لمدة أكثر من ساعة. يرتكز جزء كبير من العرض على الأداء الجماعي ويصنع أشكالا مبهرة من خلال لحظات وضعية تبدو فيها الراقصات والراقصين كأغصان أشجار رمان الممتدة جذورها في الأرض. وفي نفس الوقت، يتطرق العرض إلى الطاقة الازدواجية في الحياة برقصات ثنائية يتم أداؤها في مقاطع مختلفة بتوازن للطاقات الأنثوية والذكورية واهتمام فني بالتفاصيل. كما تربط “أشيرة” بين الماضي والحاضر من خلال استخدامها لآليات التصوير الحديثة وتوظيفها لتحقيق الدمج والتجانس بين عناصر الفنون الأخرى. هذا ولا يمكن الحديث عن العرض دون الإشارة إلى زي الراقصات والراقصين المتقن، حيث تبدو تصاميم الأزياء منسجمة تماماً مع كل مكونات العرض.
لا أبالغ حين أقول أن عرض “أشيرة” يشكل نقلة نوعية للفنون الأدائية في فلسطين. آمل أن نتعلم من هذه التجربة لاستكمال مسيرة الارتقاء في أعمالنا الفنية والأدبية. وأتقدم بالشكر والتقدير لكل من عمل على هذا العرض.
#الفنون_42 #أشيرة #Ashira

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى