أخبار الثقافة

“فلسطين بعيون فناني روسيا التشكيليين” يصل إلى قازان

الشاحنة التى أقلت معرض الفن التشكيلي الروسي الدولي, وصلت الان الى العاصمة التترية “قازان”, ويتم تفريغها فى بيت الصداقة بين الشعوب, استعدادا لافتتاح المعرض الفنى الدولي “فلسطين بعيون فناني روسيا التشكيليين”, وهو الحدث الاول فى تاريخ العلاقات الثقافية بين شعوب تتارستان وروسيا وفلسطين.
المعرض يضم لوحات عديدة مختلفة ونادرة لاساتذة وعمداء الفن التشكيلي فى روسيا الاتحادية, ويشارك فيه أكثر من 50 فنانا روسيا عالميا, وفنانا فلسطيني وحيدا هو الدكتور عماد أبو شتية.
اللوحات تحكى قصة وتاريخ وحضارة وتراث وثقافة الشعب الفلسطيني, عبر آلاف السنين, وتسلط الضوء على تاريخه وحاضره وما يتعرض له من احتلال احلالي مجرم حرمه حتى من حق الحياة.
الجدير ذكره بأن العلاقات التاريخية الفلسطينية العربية الاسلامية التترية ممتدة منذ 920 ميلادية, وهي مستمرة دون توقف, بما يعني ان روسيا اعتنقت الاسلام وكانت مسلمة قبل اعتناقها للمسيحية.
وتتميز تتارستان بمعمارها الاسلامى التاريخي الجميل, ومساجدها المنتشرة فى ربوع مدنها وقراها ومحافظتها على تراثها ومعتقداتها وسيرها على خطى الآباء والاجداد..
وتفوق مساحة مدينة “قازان”, عاصمة جمهورية تتارستان الروسية, مساحة العاصمة الفرنسية باريس بخمسة أضعاف, ويقطنها أكثر من مليون نسمة, وعمرها يزيد على الالف عام, حيث أنها تأسست فى نهاية القرن العاشر الميلادى.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى