أخبار الثقافةعناوين ريسية

“كوشان بلدي”.. حملة لتوثيق أملاك الفلسطينيين وجواز العودة

على الرغم من مرور 74 سنة على نكبة الشعب الفلسطيني وتهجيره من أرضه المحتلة، إلا أن هذا الشعب لا يزال يحتفظ بالوثائق الرسمية التي تثبت حقه في الأرض من خلال ما يعرف باسم “الكوشان”، وهي وثيقة الملكية للأرض التي يعيش عليها مغتصب إسرائيليي جاء من بقاع الأرض كافة ليستوطن فيها.

الاحتفاظ بهذه الوثائق أو ما بعرف باسم “كوشان الأرض”، إضافة إلى كونها جهدا شخصيا لكل فلسطيني، أصبحت اليوم جهدا مؤسسيا ومجتمعيا، من خلال مبادرة أطلقها الناشط في الدفاع عن اللاجئين أكرم جودة، التي أسماها “كوشان بلدي”؛ لتوثيق هذه الأملاك باسم اللاجئين الفلسطينيين.

وقال جودة : “إن القضية الفلسطينية قضية عادلة، ولا يزال الكثير من كبار السن الذين عايشوا لحظات القتل والتهجير يورثون تفاصيلها للأجيال اللاحقة؛ حيث تكمن الضرورة في إثبات أن الحقوق لا تسقط بالتقادم ورفض وإفشال مدعاة أن الصغار ينسون”.

وأضاف؛ “أن من بين هذه الإثباتات وثائق هذه الأرض (الكوشان)، الذي يتم تسجيله بشكل رسمي كي يكون شاهدا على أحقيتنا في هذه الأرض”.

وأكد جودة أن حق استعادة الأرض المسلوبة وعودة أصحابها إليها لم يسقط، رغم مرور أكثر من سبعة عقود على وقوع النكبة الفلسطينية.

وأوضح أن مبادرة “كوشان بلدي” التي توثق حق الفلسطينيين بأرضهم، أصبحت سابقة عدلية موثقة بالمستندات والوثائق، مؤكدا أن تدوين وتوثيق الكواشين والأوراق الثبوتية، رد منطقي وكشف لزيف الاحتلال ورواياته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى