معرض عمّان للكتاب يناقش “حماية الرواية الفلسطينية”

ضمن فعاليات الدورة الـ21 من “معرض عمّان الدولي للكتاب”، أقيمت مساء أمس الجمعة ندوة بعنوان “حماية الرواية الفلسطينية”، حضرها وزير الثقافة الفلسطيني عاطف أبو سيف.

وأوضح أبو سيف في كلمته خلال الندوة أنَّ الصراع الحقيقي هو الصراع على من يملك الأرض، ويُثبت أحقية أصحابها، مستشهداً برغبة الاحتلال الإسرائيلي بسرقة كل المفردات الفلسطينية، بغرض إثبات أحقيته في الأرض المحتلة.

وأضاف أنَّ “الحفاظ على الذاكرة الفلسطينية باعتبارها معرّضة للتآكل، يتمُّ من خلال موسوعة فلسطينية تؤرخ لحماية التراث الفلسطيني، والتركيز على تاريخ هذا التراث في الكتب التعليمية، واستمرار مدِّ الأجيال الجديدة بمعلومات عن أرضهم ونضال شعبهم”.

وأكّد أبو سيف أنَّ “فلسطين كانت من أوائل الدول العربية التي شهدت ميلاد فن الرواية وفن القصة، كما شغل الشعر الفلسطيني حيّزاً هاماً في المنجز الشعري العربي منذ فجر القرن الـ20 حتى اللحظة، والأمر ذاته ينسحب على الكتابة الروائية والقصصية”.

وألقى أبو سيف السبب في تراجع الأدب والثقافة الفلسطينية على الاحتلال الإسرائيلي، الذي “عطّل مناحي الحياة كافة، فانتفض الناس مدافعين عن أرضهم حتى اليوم”. وذكّر بـ”أسماء كبيرة قاومت الاحتلال بالثقافة والأدب والشعر والموسيقى والغناء، وساهمت بإيصال صوت المثقف الفلسطيني إلى العالم، معجوناً بصوت الحرية وطلب التحرير والعودة إلى الأرض المغتصبة”.

ومساء أول أمس الخميس، أقيمت كذلك ضمن البرنامج الثقافي لـ”معرض عمان الدولي للكتاب”، ندوة حوارية ثقافية بعنوان “المشهد الثقافي العربي”، شاركت فيها وزيرة الثقافة الأردنية هيفاء النجار، ووزير الثقافة الفلسطيني عاطف أبو سيف.

Exit mobile version