عناوين ريسيةموسيقى

نشيد “موطني” الذي أصبح رمزا عربيا

قام الشاعر الفلسطيني ابراهيم طوقان في مطلع الثلاثينيات بتأليف قصيدته الشهيرة “موطني” والتي قام الأخوان فليفل من بيروت بتلحينها عام 1935 وتسجيلها في أستوديوهات شركة “كولومبيا جرامافون” البريطانية، ثم قاما بنشر القصيدة مع لحنها ضمن كتاب خاص احتوى نخبة من الأناشيد الوطنية التي جمعوها من العالم العربي.
اعتمد الفلسطينيون نشيد “موطني” كتوجه شعبي من الناس ولا يزال الكثيرون حتى اليوم يعتبرونه النشيد الوطني الفلسطيني رغم أن منظمة التحرير الفلسطينية أقرت “نشيد فدائي” لاحقاً. لكن يظل لموطني موقع خاص في الذاكرة والوعي الفلسطينيين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى