إصدارات

“نكبة وبقاء” .. حكاية فلسطينين ظلوا في حيفا والجليل

في كتابه نكبة وبقاء، يعالج المؤرخ عادل مناع النكبة من وجهة نظر مختلفة هذه المرة، يعالجها من خلال قصص الفلسطينيين الذين بقيوا في البلاد بعد النكبة، بعضهم هُجر إلى لبنان ثم عاد للبلاد “متسللاً” وبعضهم هُجر من قريته الأصلية إلى قرية مجاورة. كان عادل مناع واحداً من أؤلائك الذين لجئوا إلى لبنان ثم عاد في قارب سيرسو عند شواطيء نهاريا عام 1951.

سنوات طويلة حاول مناع أن يحكي قصة المجازر الفظيعة التي حدثت في الجليل حينها وكان يسمعها همساً على ألسنة الكبار، دون أن يفعل ذلك في ظل واقع مركب في الداخل، فحاول كما يقول “الهروب” نحو الحقبة العثمانية والتي كتب فيها الكثير من الكتب والأبحاث المميزة حول تاريخ فلسطين العثماني.
في هذا الكتاب يعود مناع بعد سنين ليكتب مجدداً تاريخ النكبة تحت عنوان “نكبة وبقاء، حكاية فلسطينيين ظلوا في حيفا والجليل” والذي صدر باللغة العربية عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية وفي نفس الوقت بالعبرية عن معهد فان لير، وهو من الكتب القليلة التي يمكن ايجادها على رفوف المكتبات الاسرائيلية وتحمل كلمة “نكبة”.
هذا كتاب مهم وملفت، رحلة شاقة ومؤثرة مع العائلات الفلسطينية في الجليل والتي واجهت مصيرها وحدها، وحاولت أن تجتهد لكي تصنع حياتها ولكي تبقى هنا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى