شعرعناوين ريسية

“هنا باقون” ..في . الذكرى الـ ٢٧ لوفاة الشاعر توفيق زياد ..

في مثل هذا اليوم .. الخامس من تموز ( يوليو ) عام ١٩٩٤ .. توفي الكاتب والمناضل والشاعر توفيق زياد في حادث طرق عندما كان عأئدا من اريحا بعد لقائه الراحل ياسر عرفات ..
.. من مواليد الناصرة عام ١٩٢٧ .. شغل منصب رئيس بلدية الناصرة .. قاد الجماهير العربية الى إضراب يوم الأرض عام ١٩٧٦ .. اصبح عضو كنيست عدة دورات .. من أشهر أعماله الشعرية : أشد على أياديكم ( ١٩٦٦ ) .. أغنيات الثو رة والغضب ( ١٩٦٩ ) .. كلمات مقاتلة ( ١٩٧٠ ) .. تهليلة الموت والشهادة ( ١٩٧٢ ) ..
شارك طيلة السنوات التى عاشها فى حياة الفلسطينيين السياسية داخل الأرض المحتلة، وناضل من أجل حقوق شعبه رغم تعرض حياته للخطر فى كثير من المرات، إلا أنه لم يتراجع يوماً عن مواقفه النضالية.
ولتوفيق زيّاد العديد من الأعمال الأدبية من أشهرها “أشد على أياديكم” المنشورة عام 1966، كما قام بترجمة عدد من الأعمال من الأدب الروسى ومن أعمال الشاعر التركى ناظم حكمت.
مجموعة زيّاد الشعرية تضمنت عدداً من القصائد التى تدور حول البسالة والمقاومة، وبعض هذه القصائد تحوّلت إلى أغانِ وأصبحت جزءاً من التراث الحى لأغانى المقاومة الفلسطينية ومنها:
أشدّ على أياديكم 1966 م, أدفنوا موتاكم وانهضوا 1969، أغنيات الثورة والغضب 1969، أم درمان المنجل والسيف والنغم 1970، شيوعيون 1970، كلمات مقاتلة 1970، عمان فى أيلول 1971، تَهليلة الموت والشهادة 1972.

ونقرأ معا قصيدة “هنا باقون”:

هنا باقون

كأننا عشرون مستحيل
فى اللد، والرملة، والجليل
هنا .. على صدوركم، باقون كالجدار
وفى حلوقكم
كقطعة الزجاج ، كالصبار
وفى عيونكم
زوبعة من نار
هنا .. على صدوركم ، باقون كالجدار
نجوع .. نعرى .. نتحدى
ننشد الأشعار
ونملأ الشوارع الغضاب بالمظاهرات
ونملأ السجون كبرياء
ونصنع الأطفال .. جيلا ثائرا .. وراء جيل
كأننا عشرون مستحيل
فى اللد، والرملة، والجليل
إنا هنا باقون
فلتشربوا البحرا
نحرس ظل التين والزيتون
ونزرع الأفكار، كالخمير فى العجين
برودة الجليد فى أعصابنا
وفى قلوبنا جهنم حمرا
إذا عطشنا نعصر الصخرا
ونأكل التراب إن جعنا .. ولا نرحل
وبالدم الزكى لا نبخل .. لا نبخل .. لا نبخل
هنا .. لنا ماض .. وحاضر .. ومستقبل
كأننا عشرون مستحيل
فى اللد، والرملة، والجليل
يا جذرنا الحى تشبث
واضربى فى القاع يا أصول
أفضل أن يراجع المضطهد الحساب
من قبل أن ينفتل الدولاب
لكل فعل رد فعل:- … إقرأوا
ما جاء فى الكتاب
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى