وزارة الآثار الفلسطينية تجدد “متحف أريحا”

جددت وزارة السياحة والآثار الفلسطينية “متحف قصر هشام بن عبدالملك” التاريخي في أريحا باستخدام أساليب حديثة لعرض المقتنيات الأثرية.

وقال مدير عام مكتب السياحة والآثار في أريحا إياد حمدان، إن الوزارة قامت بتجديد المتحف لتسهيل فهم الزائرين للحقبة التاريخية المتسلسلة في فترة الحكم الإسلامي الأموي.

وأضاف في حديث لــ “وكالة الأنباء العمانية”: “المتحف زُود بخزانات زجاجية حديثة وشاشات لعرض محتوياته، كما حُدّثت المواد الحضارية والأثرية كالأسرجة والتماثيل الحيوانية والزخارف”.

وتم مراعاة الطابع التعليمي للمتحف لتعريف الطلبة بالمواد الحضارية والأساسية التي كانت تُستخدم في القصر، كما تم تحديث اللوحات التعريفية لتقدم شرح عن المنطقة التي اكتُشفت بها هذه الآثار إلى جانب التعريف بمقتنيات المتحف.

وأوضح حمدان أن المعروضات تحتوي على رؤوس لتماثيل بشرية وتماثيل حيوانية ورسومات وأسرجة وأدوات كانت تستخدم في الطبخ، إضافة إلى الجرات الفخارية، والزجاج الإسلامي، والمسكوكات المعدنية التي تعود للفترة الأموية.

وأشار حمدان إلى أن جزءاً من مقتنيات القصر التي تعود لفترة 743-749 نُقلت إلى المتحف الوطني في القدس خلال أعمال الحفريات في ثلاثينيات القرن الماضي.

Exit mobile version