سينما ودراما

فيلم وثائقي من إنتاج “بتسيلم” يناصر أطفال فلسطين في مهرجان السينما ببرلين

أعلنت منظمة “بتسيلم” الحقوقية “الإسرائيلية” اليوم الثلاثاء، أن العرض الأول للفيلم القصير الذي أخرجته هيلين يانوفسكي، الفتى من H2، الذي تمّ تصويره بالتعاون مع الباحثين الميدانيين والمتطوعين في مشروع “مسلّحون بالكاميرات” التابع للمنظمة في الخليل، الذي أنتجه قسم الفيديو في ” بتسيلم”، سيكون في مهرجان البرلينالي ال67، الذي سيُعقَد في الفترة من 9 إلى 19 شباط، 2017. كما أن الفيلم سيشارك في مسابقة الأفلام القصيرة للمهرجان.
وبحسب المنظمة الحقوقية ، يتتبع الفيلم الوثائقيّ  محمد برقان، 12 عاما، الذي يعيش في منطقة “H2” في مدينة الخليل الخاضعة لسيطرة الاحتلال الكاملة. تحت ذريعة توفير الحماية لـ 800 مستوطن إسرائيلي يعيشون في المنطقة، حيث تفرض “إسرائيل” على ما يقارب 43 ألف فلسطيني يعيشون فيها، تقييدات صارمة على حركة السيارات والسّير. بالإضافة إلى ذلك، يعاني السكان من أعمال عنف متكررة من قبل قوات الأمن والمستوطنين، الّذين لا يُحاسبهم أحد.
على ضوء هذا الواقع فقد غادر العديد من السكان الأصليين المنطقة ومعظم من بقي هناك هي عائلات ذات دخل منخفض ومقدرات ضعيفة.حسب المنظمة
يُعتبر اعتقال الأطفال من قبل الجنود الإسرائيليين بشبهة إلقاء الحجارة حدثاً شبه يومي تقريبًا في منطقة H2، ومحمد، الذي يملك تسعة إخوة وأخوات، فهو واحد من هؤلاء الأطفال، وتتراوح حياته بين منزله الفقير والمكتظ وبين الشوارع التي يضطر أن يواجه فيها الوجود المستمر لقوات الأمن والمستوطنين.
سيحضر العرض الأول في المهرجان محمد برقان، المخرجة هيلين يانوفسكي، والباحثان الميدانيان في بتسيلم بالخليل، موسى أبو هشهش ومنال الجعبري.
هيلين يانوفسكى هي مخرجة سينمائية ومديرة أرشيف الفيديو في بتسيلم، وهي حاصلة على درجة البكالوريوس في المسرح والسينما من جامعة جورجيا في تبيليسي ودرجة الماجستير في السينما من جامعة تل أبيب. جرى العرض الأول لفيلمها الأول بطول كامل، “نادي ملاكمة القدس”، في مهرجان القدس عام 2015.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى