موسيقى

“هنا القدس2”..نوى تحيي موسيقى ماقبل النكبة

هنا القدس 2‘؛ الإنتاج الموسيقيّ الثاني لـ ‘نوى – المؤسّسة الفلسطينيّة للتنمية الثقافيّة‘، وهو يضمّ مجموعة قليلة من أصل 161 لحنًا للملحّن والمطرب الفلسطينيّ محمّد غازي (1922-1979)، الملقّببعميد المطربين. ليست هذه الألحان كلّ ما تملكه ‘نوى’ في أرشيفها لموسيقيّين فلسطينيّين روّاد، لهم حظّهم من الشتات الفلسطيني، وللوطن العربيّ حظّ بموسيقاهم.

حفلٌ في رام الله

تأكيدًا على أنّ التراث الفلسطينيّ ليس مقصورًا على الفولكلور، ومن خلال المشاركة في فعاليّات يوم التراث الفلسطينيّ الذي تنظّمه وزارة الثقافة الفلسطينيّة منذ عام 1997، أعادت ‘مجموعة نوى للموسيقى العربيّة‘ إنتاج ألحان محمّد غازي وبعضًا من ألحان روحي الخمّاش، في عرض موسيقيّ ضمّ17 عازفًا فلسطينيًّا شابًّا، أدّوا مقامات موسيقيّة عربيّة كلاسيكيّة، كمقام نهاوند ولامي وكرد ورست وبيات، صحبتهم جوقة غنائيّة تضمّ 10 مغنّينشباب، صدحت أصواتهم بالموشّحات والابتهالات والقصائد لمجموعة من الكتّاب العرب، أطربوا الحضور الذي ملأ قاعة قصر رام الله الثقافيّ يوم 13 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016.

من حفل ‘هنا القدس 2’ في رام الله

ضمّ العرض الموسيقيّ ثماني مقطوعات موسيقيّة ومغنّاة، كانت في معظمها جزءًا من الإصدار الثانيلـ ‘نوى’، لكنّ المجموعة ارتأت إضافة بعض القطع الموسيقيّة من ‘هنا القدس 1‘، والذي يضمّ مقطوعات موسيقيّة للملحّن روحي الخمّاش، بهدفالتنويع في الذوق الموسيقيّ والتعرّف إلى أكثر من نمط غنائيّ، بالإضافة إلى إعادة التذكير بالإصدار الأوّل للمجموعة، كما أشار المشرف العامّ لمؤسّسة ‘نوى’ وأحد مؤسّسيها، نادر جلال.  وقد جاء هذا العرض في رام الله بعد عامين من إطلاق ألبوم ‘هنا القدس 1’ عام 2014، والذي قُدّمَ حينها عبر ثلاثة عروض في فلسطين وعرض في تونس، إلّا أنّالعروض توقّفت لصعوبات ماليّة، والآن تمكّنت ‘نوى’، بدعم من ‘مؤسّسة عبد المحسن القطّان’ و’جمعيّة النداء الموحّد’، من تنظيم هذا العرض، وقد سبقه عرضان في بيت لحم والخليل، بالإضافة إلى ثلاثة عروض أخرى ستُنَظَّمُ في مدن فلسطينيّة مختلفة.

حثّ على المعرفة

بالإضافة إلى العرض الموسيقيّ لمجموعة ‘نوى’، ضمّ العرض الموسيقيّ بثًّا لفيلم توثيقيّ حول الموسيقيّ الفلسطينيّ محمّد غازي، يسجّل في أقلّ من خمس دقائق شهادات لنقّاد موسيقى وكتّاب ومطربين فلسطينيّين وعرب حوله، واحدًا من مؤسّسي الحركة الموسيقيّة في لبنان، الدولة التي هُجِّر إليها، وألحانه والنهضة الموسيقيّة الفلسطينيّة التي شكّلت إضافة نوعيّة للموسيقى العربيّة نتيجةتهجير الموسيقيّين الفلسطينيّين في النكبة. كما شمل الحدث معرض صور ضمّ 22 صورة لفنّانين فلسطينيّين قبل عام 1948.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى